أفادت التحقيقات التي كشف عنها اعتقال أربعة مشتبه فيهم في علاقتهم بمحاولة تصفية بارون المخذرات “النيني” من طرف كل من الأمن الإسباني والمغربي، أنه جرى اختطافه واخفاؤه.

و تابعت صحيفة المساء في عددها الصادر غدا، أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ما زالت تباشر التحقيقات موازاة مع عناصر وحدة خاصة بالدرك الملكي، بخصوص حادث تبادل إطلاق النار بين شبكتين للإتجار الدولي في المخدرات قبالة سواحل الفنيدق.

و ذكرت تقارير أمنية أن محمد الطيب الوزاني الملقب بـ”النيني” جرى تهريبه عبر زورق متطور على بعد أميال بحرية من الميناء الترفيهي، “مارينا سمير” والذي شهد أحداث تبادل إطلاق الرصاص بين عصابتين منظمتين من مدينة سبتة المحتلة”.

و تابعت نفس المصادر أن مافيا منظمة وراء اختطاف بارون المخدرات المذكور وإخفائه، إذ لم يتم العثور بعد على أي اثر له سواء في التراب المغربي أو في اسبانيا.