تشهد عدد من المناطق المغربية منذ يومين ضبابا كثيفا، خلال فترات ساعات الليل وساعات الصباح الأولى.

وبهذا الخصوص قال الحسين بوعابد، رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية، إن “الضباب الكثيف الذي يخيم على عدد من المناطق المغربية، ناتج عن الاستقرار الشديد في الأحوال الجوية، وهدوء الرياح”، مضيفا أن الضباب يتكون في العادة خلال الفترات التي تسود فيها رياح خفيفة، حيث تنتقل الحرارة من الهواء إلى سطح الأرض، ويحدث في الليالي الصافية حينما يفقد سطح الأرض حرارته بسرعة وتكون الرياح خفيفة ويطلق على هذا الضباب الذي يشهده المغرب بـ”ضباب الإشعاع”.

وأوضح بوعابد أن هذا الضباب ليس له أي تأثير سوى ارتفاع درجة الحرارة في مدة قصيرة، وسرعان ما تعود الحرارة إلى وضعها السابق، مشيرا إلى أنه بدءا من الغد ستشرع درجة الحرارة في الانخفاض، داعيا مستخدمي الطرق إلى أخذ كامل الحيطة والحذر بهذا الشأن.

وأكد رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية، على أن مناطق جهة الشمال ستشهد تساقطات مطرية ناتجة عن قدوم  منخفض جوي من المحيط الأطلسي.