نفى أمن الدار البيضاء تعرض مستشفى الحي الحسني، للهجوم من طرف عصابة مدججة بالسيوف، والهجوم على حمام شعبي في المنطقة نفسها.

وأوضح مصدر أمني أن مصلحة المستعجلات استقبلت ليلة السبت الماضية، أربعة أشخاص كانوا في حالة سكر توجهوا إلى المصلحة الطبية المذكورة من أجل إسعاف أحدهم الذي كان مصابا بجروح، مضيفا أنه نظرا للاكتضاض الذي كان يعرفه المستشفى، أحدثوا ضوضاء بعين المكان دون استعمال أية أسلحة، وأشار المصدر ذاته أن رجل شرطة مدني كان يتواجد في المكان ذاته، وبمساعدة بعض المواطنين حاصروا هؤلاء الأشخاص إلى حين قدوم عناصر الشرطة المداومة التي عملت على نقلهم إلى مقر الشرطة، بينما فر أحدهم دون إلحاق أية خسائر بمعدات المستشفى باستثناء تكسير زجاجة إحدى السيارات المهملة التي كانت مركونة بساحة المستشفى.

وبخصوص ما تم تداوله حول محاولة ثلاثة جانحين، يحملون سكاكين في أيديهم، دخول حمام النساء بالحي الحسني، أكد المصدر الأمني، أن مصالح الأمن بالحي الحسني لم تسجل أي هجوم، ولم يتقدم لدى مصالحها أي مواطن أو مواطنة بشكاية في هذا الموضوع.