استأثر حديث رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، خلال اجتماع الأغلبية البرلمانية  أمس، عن مفاجأة سيتم زفها للمغاربة يوم الإضراب العام الذي تخوضه أغلبية المركزيات النقابية مدعومة من أحزاب المعارضة يوم  الأربعاء 29 أكتوبر، باهتمام واسع وتأويلات مختلفة.

مصدر حكومي موثوق كشف لـ«أخبار اليوم» أن هذه المفاجأة تتمثل في صدور تقرير جديد عن البنك الدولي يتعلّق بمؤشّر «دوينغ بزنس» الخاص بتقييم مناخ الاستثمار، حاملا تحسّنا كبيرا لترتيب المغرب. المصدر الحكومي نفسه قال إن التقرير الذي تم الانتهاء من تحضيره قبل بضعة أيام، لن يُعلن رسميا إلا اليوم الأربعاء، وهو ما يمنع المسؤولين الحكوميين من الحديث عنه رسميا، في انتظار نشره.

المصدر نفسه أوضح أن مؤشر «دوينغ بزنس»، الذي سيُنشر اليوم الأربعاء، يسجّل تقدّم المغرب ب16 مراتب مقارنة بالترتيب السابق، وهو ما يعني انتقاله من الرتبة 87 التي يشغلها حاليا إلى المرتبة 71. سبب ابتهاج الحكومة بهذا التحسّن،   يتمثل في تأكيده نجاعة الاختيارات الاقتصادية التي قامت بها الحكومة حتى الآن، وما لهذا المؤشر من انعكاس على الاستثمارات الخارجية وتحفيز للمقاولات.

خبر آخر قال المصدر الحكومي إنه سيتخذ بشأنه قرار رسمي غداً الأربعاء، يتمثّل في المصادقة على الأسعار الجديدة للمحروقات التي سيبدأ العمل بها ابتداء من فاتح نونبر المقبل. المصدر قال إن الخبر الذي لن يُعلن إلا مساء بعد غد الجمعة 31 أكتوبر، يحمل انخفاضا كبيرا وغير مسبوق في سعر البنزين، نتيجة للانخفاض الكبير في سعر البترول في الأسواق الدولية.

وتعتقد الحكومة أن هذه المؤشرات دليل على صواب اختياراتها التي تجعل الإضراب برأيها غير مبرر، كما أشار إلى ذلك رئيس الحكومة في لقاء الأغلبية، أول أمس، والذي أشار فيه إلى أنه لن يخوض حربا ضد المشاركين في الإضراب، الذي تشارك فيه 28 نقابة من أصل 33.