تداول عدد من المنابر الإعلامية و الصفحات يوم امس 28 ماي الجاري بيان إستنكاريا يحمل إسم اعوان السلطة بإقليم جرسيف، هذا البيان الذي يتحدث عن وقائع حالة الطوارئ الصحية و يوجه اصبع الإتهام الى عامل إقليم جرسيف و رئيس قسم الشؤون الداخلية و بعض رجال السلطة، يعتبر بيانا فاشلا و لا اساس له من الصحة لانه يفتقر لمجموعة من الامور التي من شأنها تقليص مساحة مصداقيته كتوقيعات الاعوان مثلا.

ويأتي في مضمون هذا النص البياني سرد لعدد من الوقائع و الاحداث التي مررت سيناريوهاتها خلالة فترة الطوارئ الصحية التي نعيشها و التي تفتقر للصحة و روجت على شكل مغالطات لا اساس لها من الصحة، و يتضح للجميع ان هذا البيان تفوح منه رائحة الإنتقام و يعتبر الوسيلة الوحيدة لدى بعض من أجل تبخيس مجهودات السلطة الإقليمية و تشويه صورة رجالاتها.

و قد تواصلت جرسيف24 مع عدد مهم من اعوان السلطة بإقليم جرسيف، و اكدوا ان هذا البيان لا يتعلق بهم و لا علاقة لهم به و لا أساس له من الصحة و يعتبر هذا التصرف تطاول على سمعة اعوان السلطة و السلطة الإقليمية ككل، على حد تعبيرهم.