على إثر مجموع الحوادث التي تعرض ويتعرض لها بعض تلاميذ السلك الابتدائي، والتي تسبب فيها ضيق الممر من وإلى مدرسة عمر بن الخطاب خاصة من جهتها الشرقية، بسبب وجود خيمة كبيرة لعرض وبيع منتوجات خزفية احتلت الملك العام، اتصل عدد من الآباء والأمهات والأولياء بإدارة المؤسسة قصد الإخبار عما يتعرض له أطفالهم  بباب أقدم مدرسة بالمدينة، وتحميلها جزء من المسؤولية في مراسلة الجهات المعنية.

هذا وقد أكد عدد من المتصلين بجرسيف 24 ، انه في الوقت الذي كانت جمعية الآباء تفكر في تحويل باب المدرسة من المكان الذي توجد عليه حاليا، لما يشكله قرب المخرج من طريق يعرف حركية مرتفعة تشكل خطرا على سلامة أبنائهم، تم الترخيص لمعرض للأواني الخزفية مباشرة أمام باب المؤسسة الرئيسي، معبرين عن استيائهم من الجهات التي قامت بالترخيص لهذا المعرض دون مراعاة لا لحرمة مؤسسة عمومية ولا لسلامة وأمن تلاميذتها.

DSC_0196 DSC_0198