دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، اليوم الخميس، إلى رفع حصار قطاع غزة “تدريجياً” ونزع سلاح حركة حماس. وقال هولاند في خطابه السنوي حول السياسة الخارجية أمام السفراء الفرنسيين المجتمعين في الإليزيه إنه على أوروبا المساهمة بشكل أكبر في تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، معتبراً أنها لا يمكن أن تكون فقط “صندوقاً” لإعادة إعمار فلسطين بعد كل حرب.

وأضاف “لإيجاد حل للنزاع، فإن دور الولايات المتحدة حاسم. لكن دور أوروبا لا يقل أهمية وعليها التحرك بشكل أكبر”.

وأوضح أن “أوروبا تقوم بالكثير لإعادة إعمار فلسطين وتنميتها”، لكن “يجب ألا تكون فقط صندوقاً تتم الاستعانة به لتضميد جروح نزاع يتكرر”.

إلى ذلك، اعتبر الرئيس الفرنسي أن “الأمر الأكثر إلحاحاً هو تثبيت وقف إطلاق النار الذي تم التفاوض بشأنه في القاهرة” بعد خمسين يوماً من هجوم شنته إسرائيل على غزة، داعياً الجانبين إلى تطبيق “صارم ودقيق” لتعهداتهما.

وتابع “يجب التوصل إلى رفع الحصار تدريجياً ونزع الأسلحة من قطاع غزة”، مذكراً بأن باريس قدمت مقترحات لضمان إعادة فتح نقاط العبور بين غزة وإسرائيل ومصر.

كما شدد هولاند في الوقت عينه على أن “الأهم هو إرساء السلام في أسرع وقت ممكن. وتابع قائلاً: “يعلم الجميع الشروط لتحقيق ذلك، قيام دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للاستمرار تعيش جنباً إلى جنب بسلام مع إسرائيل”.

يذكر أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم برعاية مصرية، دخل حيز التنفيذ الثلاثاء 26 أغسطس بعد هجوم خلف 2143 قتيلاً فلسطينياً معظمهم من المدنيين.