حذر الوزير الإسرائيلي المكلف بشؤون الاستخبارات، يوفال شتينيتز، في باريس من مغبة توصل القوى الكبرى الى “اتفاق سيئ” مع إيران بشأن ملفها النووي، مضيفاً أنه يتقاسم مع فرنسا “الشكوك نفسها” بشأن إيران.

وقال الوزير الإسرائيلي، في مقابلة مع صحيفة “لوموند” الفرنسية نشرت اليوم الثلاثاء: “لدينا الشعور بأن الاتفاق سيكون سيئا وسيتضمن الكثير من الثغرات”. وجاء كلام شتينيتز بعد لقائه في باريس جاك اوديبار المستشار الدبلوماسي للرئيس فرنسوا هولاند.

وتابع الوزير شتينيتز، شارحا سبب زيارته إلى العاصمة الفرنسية: “قد تكون آخر فرصة للتأثير على هذه المفاوضات قبل التوقيع على مذكرة التفاهم”.

ومن المفترض أن تتوصل إيران مع القوى الكبرى الى اتفاق مبدئي حول البرنامج النووي الإيراني بحلول الـ31 من الشهر الحالي.

وسيستأنف وزير الخارجية الأميركي جون كيري محادثاته مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الخميس في لوزان في سويسرا.

وأوضح الوزير الإسرائيلي: “نحن وفرنسا ننظر إلى الأمور بالطريقة نفسها. لدينا الشكوك نفسها حول إيران ونياتها في الشرق الأوسط وإمكانية عدم تقيدها بالاتفاق”.

وحسب مصادر مقربة من المحادثات الجارية، فإن فرنسا تعتبر أن الولايات المتحدة تبدي إلحاحا بالتوصل الى اتفاق في حين أن فرنسا تطالب بمزيد من الضمانات لعدم تمكن إيران في المستقبل من امتلاك القنبلة النووية.