في ندوة صحفية عقدت صباح اليوم بالرباط، أكد الحسين الوردي، وزير الصحة، أنه يتابع شخصيا حالة المهندس أحمد بن الصديق”، مشيرا إلى أن حالة هذا الأخير مستقرة هذا الصباح، رغم أنه  مصاب بشلل نصفي”.

وأضاف الوردي في ندوة خصصت لاستعراض حصيلة منجزات الوزارة أن بن الصديق خضع للفحوصات الطبية التي بينت  أنه أصيب بجلطة دماغية وليس التسمم”، مبرزا أن أنه أرسل أحد مستشاريه لزيارة بن الصديق في مستشفى الشيخ زايد، والاطمئنان على حالته الصحية “.

وتأتي تصريحات الوزير الوردي عقب صدور بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط أكد فيه أن المهندس أحمد بن الصديق مصاب بجلطة دماغية وليس بتسمم كما أشيع من قبل.

إلى ذلك، أوضح الحسين الوردي أن المغرب اتخذ جميع الاحتياطات لمنع وصول فيروس “ايبولا” إلى المغرب”، مضيفا أن قرار طلب تأجيل “الكان” قرار سيادي اتخذه المغرب لدرء الخطر”، مشددا على أن مسألة تنظيمه من عدمه مسألة تقنية لا دخل لوزارة الصحة فيها، والتي قدمت ملفا طبيا لرئيس الحكومة، ووزير الشباب، توضح فيه أن التجمعات البشرية قد تسهم في انتشار الفيروس، الذي وصفه بـ”الخطير” و “الخادع”، مضيفا أن جميع المجهودات ستبدل من أجل إقناع “الكاف” بضرورة تأجيل تنظيم كأس إفريقيا للأمم”.