لقي ثلاثة عمال مصرعهم، نهاية هذا الأسبوع، اختناقا وسط بالوعة للصرف الصحي في مدينة الداخلة. وحسب مصادر محلية، فالضحايا كانوا بصدد إجراء عمليات صيانة لقنوات الصرف الصحي بملتقى شارعي الإمام مالك والجامعة العربية بحي السلام، قبل أن يعلقوا بداخلها، ولسوء حظهم لم يكن أحد بمقربة منهم لإنقاذهم في الوقت المناسب، ليلفظوا أنفاسهم اختناقا بعد أن تعذر عليهم الخروج من هذه البالوعة.

وقد خلف الحادث اسا بالغا في نفوس سكان المدينة، خصوصا أن العمال التابعين لإحدى الشركات المكلفة بصيانة المجاري وقنوات الصرف الصحي في المدينة، ماتوا بسبب غياب ظروف ملائمة للشغل، وكذا انعدام تجهيزات السلامة لدى الشركة المشغلة.

وفور وقوع الحادث، تحركت فرقة من الوقاية المدينة وأخرجت جثث الضحايا، التي نقلها إلى مستودع الأموات، فيما فتحت السلطات تحقيقا في الحادث.