مساء هذا اليوم  07 يونيو من العام الجري، حوالي الساعة الخامسة والنصف بعد الزوال وقعت حادثة سير مميتة على الطريق الوطنية رقم 115 المسماة “طريق صاكة ” المعروفة بإزهاق أرواح مستعملي هذه الطريق، ذهبت ضحيتها إمرأة ونجاة الزوج والإبن بعد اصطدام سيارتهم  بشجرة كبيرة على يمين الطريق وانقلابها بعد ذلك.

السيارة المنطلقة من حرشة كامبير أحد أحياء جرسيف، حيث تقطن بعض الجالية المغربية المقيمة بالخارج، كانت تقل إلى جانب السائق زوجته الفقيدة وإبنهما، كانت  في اتجاه مدينة الناظور محملة ببعض التجهيزات المنزلية ” ثلاجة، أفرشة … ” كما تشير الصور الحصرية لجرسيف 24 المرفقة بهذا المقال.

وعلى إثر اصطدام السيارة بالشجرة انقلبت وسط الطريق، أصيب خلالها الزوج وإبنه فيما تم نقل الزوجة في حالة حرجة إلى مستشفى جرسيف قبل ان يتم توجيهها إلى مستشفى الفارابي بوجدة، حيث لفظت آخر أنفاسها حسب مصادر طبية.

حادث مماثل على الطريق الرابطة بين مدينة جرسيف وجماعة لمريجة القروية، إذ انقلبت سيارة من نوع  ” سيتروين بيرلانكو ” ، أسفر عن خسائر مادية فيما نجى شخصين كانا على مثن السيارة، نقلا على إثر ذلك إلى مستشفى جرسيف حيث تم توجيه احدهما في حالة استعجال غلى مستشفى بان باجة الاقليمي بمدينة تازة، فيما ظلت أسباب الحادثين غامضو إلى حدود كتابة هذه السطور .

حادثة جرسيف 02 03 04 05 06 08 09