أكدت وسائل إعلام مصرية، فجر اليوم الثلاثاء، وفاة الطبيب المصري، محمد مشالي الذي عرف في الفترة الأخيرة بـ “طبيب الغلابة”.

ونقل موقع صحيفة “اليوم السابع” المصرية، نبأ وفاة طبيب الغلابة عن نجله وليد مشالي، الذي أكد أن والده توفي في منزله بمدينة طنطا عن عمر ناهز 76 عاما.

وتصدر اسم طبيب الغلابة محمد مشالي مواقع التواصل الاجتماعي فور الإعلان عن وفاته، حيث عبر المغردون عن بالغ حزنهم على الفقيد.

طبيب الغلابة استمرت فترة عطائه أكثر من نصف قرن من الزمان، حيث عمل في تخصص الباطنة العامة، ولم تتجاوز تسعيرة الكشف في عياداته الـ10 جنيهات حتى وفاته، كما أنه كان يعفي غير القادرين من قيمة الكشف، ويمنح بعضهم الدواء مجانا.

محمد مشالي من مواليد مركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة عام 1944، تخرج في كلية طب القصر العيني عام 1967، وتزوج من طبيبة كيميائية وله ثلاثة أبناء “عمرو، وهيثم، ووليد” جميعهم يعملون في مهنة الهندسة.

شغل منصب مدير مستشفى الأمراض المتوطنة ثم مدير مركز طبي في طنطا، وأحيل على المعاش عام