علم «فلاش بريس» من مصادر جيدة الاطلاع، أن دركيا لقي مصرعه بشكل مفاجئ، الاسبوع الماضي، أثناء عملية إحالة أحد المعتقلين على قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بوجدة، خلال الأسبوع الماضي.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الدركي كان مرفوقا بأحد زملائه في العمل أثناء نقل أحد المعتقلين، بعد الانتهاء من عملية التحقيق معه في المخفر بخصوص المنسوب إليه، وفور وصول سيارة المصلحة إلى محيط المحكمة، وفي الوقت الذي كانا يقودان فيه المعتقل لوضعه في المكان المخصص للمعتقلين الذين ينتظرون دورهم في المثول أمام هيئة القضاء، شعر الهالك بآلام حادة على مستوى البطن، الأمر الذي دفعه إلى دخول مرحاض مقهى للتقيؤ، قبل أن يلقى حتفه لحظات بعد ذلك، أمام اندهاش واستغراب رواد المقهى.