أثار عبد اللطيف وهبي، رئيس لجنة العدل والتشريع السابق، إشكالية الجمع بين المسؤولية على رأس الأحزاب السياسة والسلطة التنفيذية، مطالبا رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، ووزرائه بعدم الجمع بين رئاسة الحكومة وعضويتها ورئاسة الأحزاب.

ويأتي مطلب برلماني “الأصالة والمعاصرة”، ضمن مقترح قانون تنظيمي يقضي بتغيير القانون التنظيمي المتعلق بالأحزاب السياسية، ورفعه لرئاسة مجلس النواب، يؤكد خلاله على ضرورة التنصيص “بتنافى رئاسة الحزب مع رئاسة الحكومة أو العضوية فيها”.

وأوضح وهبي أن المهام الجسيمة التي على عاتق الأمناء العامون ورؤساء الأحزاب، للنهوض بمهامهم والرسالة العميقة للأحزاب السياسية، تستوجب “تفرغ الأمين العام لقيادة مؤسسة الحزب محليا وجهويا، وبالتالي جعل منصبه الحكومي يتنافى وانتدابه أمينا عاما للحزب”.

ودعا مقترح البرلماني المعارض، إلى تحديد “مدة الانتداب الخاصة بالمسؤوليات داخل أجهزة الحزب، وعدد الانتدابات التي لا يجوز تجاوزها”، مطالبا بتحدد مدة الانتداب بالنسبة لرئيس الحزب أو المؤسسة المماثلة في دورتين على ألا تتعدى ثمان سنوات في المجموع.

وهبي قال إن “خلود الأمين العام والرئيس لأكثر من ولايتين، هو مس بأسس الديمقراطية في مفهوم جميع الديمقراطيات ومدارس الفقه الدستوري والسياسي بالعالم”، مسجلا أنه “إذا كان الدستور يرفض نظام الحزب الوحيد، فإنه يجب تحريم الرئيس الوحيد قياسا على نظام الحزب الوحيد”.

ويرى ذات المقترح الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، أن “استمرار رؤساء أحزاب سياسية إلى الأبد، أو عبر مدد جد طويلة يعتبر مسا بأسس الديمقراطية المنصوص عليها في الدستور، ويكرس لنظام التوريث المخالف منطقيا وسياسيا لمبادئ الديمقراطية”.

وطالب مقترح القانون بضرورة محاربة مسببات النفور، أو الرحيل أو هجرة الأحزاب السياسية والانشقاق عليها، بسبب رعونة بعض زعمائها الذين يريدون الخلود فوق الكراسي، ضاربين القوانين الأساسية والقواعد الديمقراطية عرض الحائط”.

وشدد مقترح البرلماني المعارض على إلزامية الشفافية والديمقراطية في اختيار المرشحين، والتي وجب تحديد مدة انتداب الرئيس فيها مرتين لمدة أربع سنوات كأقصى تقدير.

وحسب وهبي، فإن مبرراته في مطالبه هاته تستند إلى الدستور الذي دعا صراحة إلى أن “يكون تنظيم الأحزاب السياسية وتسييرها مطابقا للمبادئ الديمقراطية”، وهو ما تقتضي حسبه التناوب في التسيير والشفافية في التدبير، والتشاركية في اتخاذ القرار.

hespress