في الوقت الذي نادت فيه جل الهيئات النقابية والسياسية وعدد من الهيئات المدنية إلى خوض إضراب وطني إنذاري عام، يوم 29 أكتوبر الجاري، لمدة 24 ساعة في الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري والتجاري والصناعي والفلاحي وشركات القطاع الخاص بكل القطاعات المهنية، وعموم المواطنين إلى المشاركة الفعالة في الإضراب العام ليوم الأربعاء 29 أكتوبر، ارتأت حركة 20 فبراير بجرسيف – بالاضافة إلى المشاركة في الاضراب العام – تنظيم مائدة مستديرة حول “واقع حركة 20 فبراير وآفاقها”، من خلال نداء توصلت جرسيف 24 بنسخة منه، وهذا أهم ما جاء في البيان :

Å في ظل تصاعد الهجوم على القوت اليومي للفقراء و غلاء المعيشة و فواتير الماء و الكهرباء و الزيادات الضريبية. و أما تفاقم الأزمة وتدني الأوضاع الاجتماعية لمختلف فئات الشعب المغربي واستمرار الفساد والاستبداد.

Å   في ظل واقع الهجوم المسلط على كافة الحركات الاحتجاجية ببلادنا

Å   وأمام استمرار التعذيب والاعتقال السياسي وقمع الحريات والحقوق الديمقراطية

E ووعيا منها بضرورة استنهاض الفعل النضالي عبر حركة 20 فبراير التي تجسد أمل الشعب في النضال ضد الاستبداد و الفساد أصل الداء .

Å تدعوكم الحركة إلى المشاركة الفعالة في الإضراب الوطني الذي دعت إليه المركزيات النقابية يوم الأربعاء 29 أكتوبر 2014 .

Å تدعو جميع المواطنين و المواطنات إلى التعبئة و الالتفاف حول حركة 20 فبراير سبيلنا لتوحيد جهود قوى الشعب ضد الاستبداد و الظلم الاجتماعي و الفساد. و من أجل الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية و المساواة و الديمقراطية و كافة حقوق الانسان للجميع.

Å تدعو القوى الديمقراطية إلى المشاركة المبدئية و العملية الفعالة في المائدة المستديرة حول “واقع حركة 20 فبراير وآفاقها”، وذلك يوم الأربعاء 29 أكتوبر 2014 على الساعة الخامسة مساء بمقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان.