في حصيلة جديدة غير مسبوقة، سجل المغرب في ظرف 24 ساعة الماضية 517 حالة شفاء إضافية من مرض “كوفيد-19″، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء إلى 6410 حالات.

وأفادت وزارة الصحة بأن نسبة التعافي من “كوفيد-19” ارتفعت إلى 81.5 في المائة، مشيرة إلى أن مرد ذلك إلى الحالة السريرية للمرضى المتكفل بهم.

وأوضحت وزارة الصحة، في التصريح الصحافي اليومي، الثلاثاء، أن الحالات السريرية المتكفل بها في المراحل الأولى لبداية الوباء كانت تظهر عليها علامات متوسطة أو متقدمة، مع انخفاض في الحالات الهينة، لكن في المرحلة الحالية، فإن معظم الحالات المصابة بـ”كورونا” يجري اكتشافها دون أن تظهر عليها أي أعراض مرضية، أو تكون أعراضها خفيفة جداً.

وأضافت وزارة الصحة أن مرحلة التعافي من “كوفيد-19” في بداية الوباء كانت تستغرق شهرا أو تتجاوز ستة أسابيع، غير أنه في الوقت الراهن، فإن معظم الحالات باتت تتعافى بسرعة وفقا للمعايير التي حددتها اللجنة العلمية والتقنية للوزارة.

ورغم الجدل الذي أثير حول استعمال عقار “كلوروكين” في علاج المصابين بكورونا، إلى درجة أن عددا من الدول طلبت مراجعة وصفات العلاج، إلا أن وزارة الصحة أكدت أن ارتفاع حالات التعافي خلال اليومين الماضيين راجع أيضا إلى البروتوكول العلاجي الذي أقرته اللجنة العلمية والتقنية بالوزارة.

وبخصوص حالات الإصابة بكورونا الجديدة، وعددها 33 حالة مؤكدة، فقد سجلت 13 حالة بالدار البيضاء، وحالة واحدة في كل من برشيد وسطات، و10 حالات بمراكش، و3 حالات بطنجة، وحالة واحدة في كل من العرائش وتطوان، وحالتين بالرباط، وحالة واحدة بجهة كلميم واد نون.

وأعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، تسجيل 33 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس بالمملكة إلى 7866 حالة.

ووفق المصدر ذاته، فإن عدد الحالات المستبعدة، بعد تحاليل مختبرية سلبية، قد بلغ 226785 منذ بداية انتشار الفيروس بالبلاد إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم.