أخرت الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، اليوم الثلاثاء، ملف الشاب العشريني الخليجي من جنسية كويتية، المتابع من طرف النيابة العامة المختصة بتهمتي هتك عرض فتاة وافتضاض بكارتها بمنطقة النخيل السياحية، إلى يوم 21 من شهر يوليوز المقبل.

جاء هذا التأخير استجابة من رئاسة محكمة الاستئناف لقرار وزارة العدل والسلطة القضائية القاضي بتأجيل كافة الملفات غير المستعجلة في ظل جائحة “كورونا”، ومنها ملفات المتابعين في حالة سراح، وإعطاء الأولوية لملفات المتابعين في حالة اعتقال.

وأثار هذا الملف، الذي نصبت فيه الجمعية المغربية لحقوق الإنسان نفسها طرفا مدنيا، جدلا كبيرا من طرف نشطاء حقوقيين لم يستسيغوا قرار متابعة التهم في حالة سراح، وكذا مغادرته التراب الوطني.

ورفضت مصادر قضائية من محكمة الاستئناف الاتهامات الموجهة إلى هذه المؤسسة القضائية، مشيرة إلى أن متابعة الشاب الكويتي المتهم بهتك عرض الفتاة بمقاطعة النخيل في حالة سراح تأتي بعدما أدلى أب وأم القاصر بتنازلين منفصلين